Related Links | Contact Us | Sitemap
 English (United States) العربية (لبنان)
 
   Table of Contents  
Introduction
Methodology
Project 1
Project 2
Project 3
Project 4
Project 5
Project 6
Project 7
Project 8
Project 9
Project 10
Project 11
Project 12
Project 13
Project 14
Project 15
Project 16
Project 17
Project 18
  
   CHAPTER  
Project 11

 

مقدمة

أكد إعلان المبادئ وخطة العمل الصادران عن القمة العالمية لمجتمع المعلومات (جنيف، 2003) على أهمية النفاذ إلى المعلومات والمعرفة، وأنه ينبغي على الحكومات وأصحاب المصلحة الآخرين إنشاء منافذ عمومية مجتمعية متعددة الأغراض، تتيح النفاذ مجاناً أو بتكلفه معقولة أمام مواطنيها إلى مختلف موارد الاتصالات وتقنية المعلومات، وخصوصاً الإنترنت، وينبغي أن تتمتع هذه المنافذ، قدر الإمكان، بطاقة كافية لتقديم المساعدة إلى المستخدمين في المكتبات، أو المؤسسات التعليمية، أو الإدارات العامة، أو مكاتب البريد، أو الأماكن العمومية الأخرى، مع الاهتمام على وجه الخصوص بالمناطق الريفية والمناطق الفقيرة في الخدمات.

ويأتي مشروع إنشاء نوادي وقوافل المعلوماتية ليحقق هذه المتطلبات، حيث يعمل على زيادة الوعي المجتمعي بتقنية المعلومات والاتصالات، ويتيح أدوات تقنية المعلومات والاتصالات لجميع أفراد المجتمع، بخاصة الأطفال، والشباب، مع التركيز على المناطق النائية والفقيرة، وذلك من خلال منظومة تشترك فيها الحكومات والقطاع الخاص ومؤسسات المجتمع المدني.

وتقوم نوادي وقوافل المعلوماتية بتوفير الخدمات الأساسية كالإنترنت، وأجهزة الحاسب، إضافة إلى تقديم الدعم والمساعدة إلى المستخدمين عن طريق التدريب، وتوفير المهارات الأساسية في مجال الحاسب والإنترنت والتعليم، وزيادة الوعي بأنشطة أخرى مثل التجارة الإلكترونية، والحكومة الإلكترونية وغيرها.

وصف المشروع

نوادي المعلوماتية هي مكان مفتوح للأفراد مجهز بشبكة الإنترنت وأجهزة حاسب، ويتم إنشاء هذه النوادي في مراكز الشباب، والمكتبات العامة، ومقار الجمعيات الأهلية، وقصور الثقافة، والمدارس والجامعات.  وتكون الأولوية في هذا الشأن للمناطق النائية والفقيرة. ويعطي النادي الفرصة للشباب والأطفال للتعامل مع أجهزة الحاسب، وشبكة الإنترنت بأسعار مخفضة، ويمكن أن يكون النادي متنقلاً عن طريق تركيب أجهزة الحاسبات وشبكة الاتصال المحلية داخل حافلة مجهزة ومتصلة بالإنترنت. وهكذا يمكن نقل الخدمة إلى أماكن الشباب والأطفال في القرى والأرياف. ويقوم المشروع على تعاون وثيق بين مؤسسات المجتمع المدني بفئاته المختلفة والحكومات ممثلة في الوزارات المختصة وشركات القطاع الخاص.

الأهداف

يهدف المشروع إلى تحقيق ما يلي:

1.    إنشاء نوادي مجهزة بشبكة الإنترنت وأجهزة حاسب بتكلفة منخفضة أو مجانية للمواطنين

2.    تقديم المساعدة إلى المستخدمين عن طريق التدريب، وتوفير المهارات الأساسية في مجال الحاسب والانترنت والتعليم.

ويتوقع أن يتم تحقيق الفوائد التالية:

o       تسريع التحول إلى مجتمع المعلومات.

o       زيادة الوعي المعلوماتي بين كافة شرائح المجتمع العربي.

o       تمكين كافة شرائح المجتمع العربي من التعامل مع تقنيات الاتصالات والمعلومات، بشكل ميسر في جميع العالم العربي، وردم الفجوة الرقمية.

o       دعم نمو قطاع الاتصالات وتقنية المعلومات.

آلية التنفيذ

ويقترح أن تقوم الوزارة المختصة والجهة المنظمة لقطاع الاتصالات وتقنية المعلومات بتنسيق هذا المشروع على النحو التالي:

1. الوزارة المختصة والجهة المنظمة للقطاع: وهى صاحبة المبادرة، وتقوم بوضع خطه تنفيذية، واختيار الجهات التي تقوم باستضافة النوادي طبقاً لمعايير محددة، من أهمها احتياج المنطقة لوجود نادي وتقديم الخدمة لأكبر عدد من المستخدمين، خاصة الشباب ووجود فريق عمل مؤهل لإدارة النادي بشكل فعال. كما تقوم الوزارة بتقديم الدعم والمساعدة عن طريق التنسيق مع القطاع الخاص لتوفير أجهزة الحاسب ومستلزماتها والتنسيق مع المنظمات الدولية مثل الاسكوا وICTDAR  و UNDPلتقديم دعم مالي للمشروع.

2. مؤسسات المجتمع المدني: وهي الجهات التي تقوم باستضافة هذه النوادي وإدارتها، وتتمثل في مراكز الشباب، والمكتبات العامة، ومقار الجمعيات الأهلية، وغيرها. وتقوم هذه الجهات بتوفير مقر النادي بمساحة مناسبة، وتوفير بيئة مناسبة، إضافة إلى توفير أجهزة الحاسب وخدمة الإنترنت، كما تقوم الجهة بإدارة النادي والإشراف عليه.

3.  القطاع الخاص: تقوم شركات القطاع الخاص بتوفير وسائل الاتصال بشبكة الإنترنت وكذلك تقديم الدعم الفني للأجهزة الموجودة.

 وتعد الشراكة بين القطاعين العام والخاص في تأسيس نوادي المعلوماتية أمراً حيوياً لضمان نجاح هذا المشروع.

خدمات نوادي المعلوماتية:

تحتاج نوادي المعلوماتية إلى المرونة في تقديم الخدمات وفقاً لاحتياجات المجتمع الذي تتواجد فيه، وأبرز الخدمات الأساسية التي تقدمها هذه النوادي هي:

o       إتاحة أجهزة الحاسب لكل أفراد المجتمع، والتدريب عليها.

o       إتاحة الإنترنت والبريد الإلكتروني.

o       التدريب على التطبيقات الأساسية.

التكلفة التقديرية وآليات التمويل

يصعب تحديد تكلفة تقديرية للمشروع، حيث يعتمد ذلك على أوضاع الدولة، وتعاون الأطراف ذات العلاقة. ويقترح أن يتم تمويل هذا المشروع من خلال ما يلي:

o       المنظمات الدولية والإقليمية.

o       آليات التمويل الخاصة بالقمة العالمية لمجتمع المعلومات. 

o       شركات القطاع الخاص.